صدى الإسلام
السلام عليكم ورحمة الله

أهـــلا بكــ بينآ ...

نتشرف بتسجيلكـ معنا أختي

فإن كنت موافقه فأضغطي على

زر التسجيـــل وتفضلي بالمشآركه

أرحب بكـ مره ثآآنيه

إدارة صدى الإسلام

صدى الإسلام

للبنات فقط
 
الرئيسيةبــوآبة صـدىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
★ندعوكـــــم لمشآركتنآ إفتتآح المنتدى أول يوم من رمضآن بإذن الله ★ ستجدون الجديد والمفيد ★فحيآكم الله★المنتدى للبنآت فقط ★ سسبحآن الله وبحمدهـ سسبحآن الله العظيم❤️

شاطر | 
 

 [b]السر البلاغي في هاتين الآتين[/b]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نلتقي لنرتقي



المشــآركـآت : 2
نقاطــي : 6
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/06/2010

مُساهمةموضوع: [b]السر البلاغي في هاتين الآتين[/b]   الثلاثاء يونيو 29, 2010 3:25 am



][b]b]عند الموازنة بين قوله تعالى : ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) [البقرة: 126-127] ، وقوله تعالى : ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ) [إبراهيم: 25-27] نلاحظ أنّ الآية الأولى من سورة البقرة لا تفترق عن الآية الأولى من سورة إبراهيم إلا بحرف واحد هو (ال) التعريف في (البلد) .
ولنا أنْ نتساءل عن السرّ القرآني في ورود كلمة (بلداً) في سورة البقرة نكرة ، وورودها في سورة إبراهيم (البلد) معرفة ؟إنّ المتدبّر في هذه الآيات الكريمة ، والناظر إليها من خلال السياق في كلّ سورة يجد أنّ الآيات في سورة البقرة تُشعر أنّ سيّدنا إبراهيم عليه السلام يتحدّث عن بلد هو حديث عهد فيه ، بل هو ما زال يبنيه ويرفع قواعده ، ولذلك فإنّ هذا البلد ما زال نكرة في علم الغيب .
وأمّا في الآيات الأخرى من سورة إبراهيم فهي تدلّ على أنّ إبراهيم عليه السلام يدعو الله عزّ وجلّ أنْ يحفظ بلداً كبيراً معروفاً ، عامراً بأهله ، مليئاً بالأصنام التي يعبدها كثير من الناس . فكأنّ هذا البلد قد تطوّر وزاد أهله ولم يبقَ ذلك البلد الصغير الذي بناه إبراهيم عليه السلام من قبل
.
[/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي غناتي
Admin
Admin
avatar

المشــآركـآت : 327
نقاطــي : 564
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 23
الموقع : السعوديه
العمل/الترفيه : طـالبه
المزاج في رضا ربي

مُساهمةموضوع: رد: [b]السر البلاغي في هاتين الآتين[/b]   الثلاثاء يونيو 29, 2010 4:36 am

موضوع مميز
أخيتي ثــآبري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sada-aleslam.ahladalil.com
 
[b]السر البلاغي في هاتين الآتين[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صدى الإسلام :: القسم الإداري :: صدى المواضيع المكرره والمخالفه-
انتقل الى: